أسود الأطلس ملوك الدفاع في العالم.. ومصر تنافس عمالقة أوروبا


مع اقتراب التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا من فصلها الأخير، حسمت العديد من المنتخبات تأهلها رسميًا، واقتربت أخرى من تحقيق حلمها، والذي يعود في المقام الأولى، إلى الصلابة الدفاعية.

ويتصدر المنتخب المغربي “أسود الأطلس” جميع المنتخبات حول العالم في الصلابة الدفاعية، وهو ما جعل فرصته قريبة للغاية من بلوغ المونديال.

وتعتلي المغرب، صدارة المجموعة الثالثة بـ9 نقاط، بفارق نقطة واحدة عن كوت ديفوار صاحبة المركز الثاني، قبل المواجهة الحاسمة التي تجمعهما بالجولة الأخيرة، الشهر المقبل.

دفاع حديدي لأسود الأطلس

وتمتَّع أسود الأطلس، بدفاع حديدي، وتمكنوا من الحفاظ، على نظافة شباكهم، خلال التصفيات النهائية، والتي تُلعب على هيئة مجموعات، إذ فازت في مباراتين، وتعادلت في ثلاث، دون استقبال أي أهداف.

ومنيت شباك المغرب بهدف وحيد، خلال مشوار التصفيات، عندما خسروا أمام غينيا الإستوائية بهدف نظيف، بالمرحلة الثانية من التصفيات.

وبذلك يُعدُّ المنتخب المغربي، أقل الفرق استقبالاً للأهداف بين منتخبات العالم بمختلف التصفيات، بالتساوي مع المنتخب النيوزيلاند، الذي استقبلت شباكه هدفًا يتيمًا أيضًا خلال تصفيات أوقيانوسيا المؤهلة لكأس العالم.

مصر ونيجيريا ينافسان عمالقة أوروبا

ويأتي المنتخبان المصري والنيجيري في المركز الثاني من حيث الصلابة الدفاعية بأفريقيا، إذ استقبلت شباك كل منهما 3 أهداف خلال مشوار التصفيات (المرحلة الثانية، والنهائية).

وفي أوروبا، أقل المنتخبات استقبالاً للأهداف هي ألمانيا، وإنجلترا، وإسبانيا، بـ3 أهداف لكل منهم مع العلم أنها خاضت مباريات أكثر (9 مباريات لكل منها).

وفي آسيا، كان المنتخب الإيراني، صاحب أقوى دفاع خلال مراحل التصفيات المختلفة، حيث سكن مرماه 5 أهداف فقط.

أما بأمريكا الجنوبية، التي تقام فيها التصفيات على هيئة مجموعة تضم 10 فرق، يصعد منها أول 4 منها مباشرة للمونديال فيما يلعب صاحب المركز الخامس في الملحق، تصدرت البرازيل قائمة المنتخبات الأقل استقبالاً للأهداف برصيد 11 هدفًا.

بينما في تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي، يُعدُّ المنتخب المكسيكي، صاحب أقوى خط دفاع برصيد 5 أهداف.